حب بأوراقٍ ثبوتية

عبير من رام الله ومحمد من القدس، يفصل المدينتين أقل من 20 كم، لكن بفعل الاحتلال باتت المسافة أكبر وأصعب. تجاوز الاحتلال الجغرافيا والمكان وفرض قوانين تقتحم حياة الناس وقلوبهم.

أعدّت هذه الحلقة رند خضير، بدعم تحريري من نادين شاكر، شهد الطخيم، هبة عفيفي، دانا بالوط، هبة فيشر، شهد بني عودة. تصميم صوتي وتأليف موسيقي لمحمد خريزات. برنامج بحب من إنتاج شبكة كيرنينج كلتشرز.

يمكنكم دعم هذا البرنامج عبر patreon.com/kerningcultures بمبلغ يبدأ من دولار واحد في الشهر.

Support the show: https://www.patreon.com/kerningcultures

Transcript

Click to Expand

(المقدمة)

شهد بني عودة : قصص الحب في حياتنا مرات بتصطدم بكثير عوائق، وفي قصتنا اليوم من فلسطين التحديات كانت بين أوراق ومدن وحواجز فرضت مش بس على حياة الناس، بس كمان على خيارات كتير شخصية. رند خضير منتجتنا من رام الله اختارت لنا هاي القصة.

رند خضير: كنت بميل لهذه الفكرة بالذات، يمكن لأنه موضوعها قريب مني، ومخوفني.. أو عندي كثير اسئلة محتاجة إجابات

شهد : بهاي القصة رح نحتاج ندخل في تفاصيل قانونية معقدة شوي، فبدكم تتحملونا لأن مافي مفر. التحايل على العقبات القانونية جزء كبير من حياة عبير و محمد.

عبير: حنون كتير، كتير حدا حنون وحدا كتير طيب، انا حدا عصبي، وهو عكسي هو حدا بستحمل فقادر يكملني. بيكملني في كلشي تقريباً. 

محمد: شخصية عبير قوية من أيام الجامعة بعرف يعني والاشي المميز..انه.. التحدي يعني بتستسلمش بسهولة. 

رند: يمكن إنه تكون عنيد أو تخوض تحدي مش أمور أساسية في كل العلاقات، بس عبير ومحمد لو ما امتلكوهم  يمكن كان خسروا بعض. عبير ومحمد من فلسطين. والي ما زارها لازم يتخيل معي بلد محتلة من بداية القرن العشرين، الاحتلال تجاوز الجغرافيا والمكان وفرض قوانين تقتحم حياة الناس وقلوبهم… 

عبير: بس لما صار الموضوع كتير جدي و إجوا يطلبو وهيك.. كانو رافضين من البداية لما سمعوا انه في بنت من رام الله.احنا مش رسمي، وفش أمل يمكن.. وبدنا انحارب لثمن أشهر، وما كنا عارفين اذا في أصلا إذا في  أمل أو لاء، كنا قاعدين متمسكين في بعض لوصلنا لمرحلة أنا حكتله حتى اذا ما بنتجوز انا ما بدي غيرك  

رند: عبير من مدينة رام الله يعني بتحمل هوية خضراء وهي بطاقة هوية السلطة الفلسطينية والي مثل عبير من الضفة الغربية أو غزة غير مسموح أنهم يعيشو في القدس.

ومحمد من القدس ويحمل هوية زرقاء وهي بطاقة هوية اسرائيلية للفلسطينيين الي بعيشو في داخل القدس وهذه الهوية حق إقامة في القدس وتسقط عن صاحبها في حال استقرّ في أي مكان خارج حدود القدس. يعني عبير بمنعها الاحتلال الاسرائيلي تعيش داخل القدس، ومحمد ما بقدر يعيش إلا داخل حدود القدس.

ومن هون بدأت الأمور تتعقد وصار في مخاوف كثير. 

ركبت سيارتي و سقت لمنطقة كفر عقب شمال مدينة القدس المحتلة. 

عبير: أنا واياه دارسين نفس التخصص، سايكولوجي.. ماجور سايكولوجي و ماينور سوسيولوجي في جامعة بيرزيت، فبلشنا كزملاء بناخد كورسات مع بعض، بعدين صرنا شلة مع بعض الصبايا والشباب، وبس لا يتخطى الزمالة كان وبعد ما تخرجنا ضلينا على تواصل… اذا اجى على رام الله يبعتلي لأنه هو سكان القدس، لما يجي فيجي يبعت انه انا جاي بحب اشوفك ، مرات اسافر، يكون عيد حدا فينا نبعت لبعض، يعني كنا على تواصل 

رند: الي بفصل بين المدينتين مسافة 19 كيلومتر يعني بالسيارة تستغرق 5 دقائق، لكن بفعل الاحتلال الاسرائيلي الطريق فعلياً بتحتاج ساعة… ساعتين ويمكن ثلاثة.  لأنه الشارع إلى بفصل المدينتين في واحد من أكبر الحواجز العسكرية الإسرائيلية، وبجانب الحاجز قام الاحتلال الاسرائيلي ببناء جدار الفصل العنصري وهو جدار اسمنتي يصل ارتفاعه إلى أكثر من 8 متر بهدف فصل المدن الفلسطينية ومصادرة المزيد من الأراضي . 

وعبير مثل بقية سكان الضفة الغربية الاحتلال بمنعها من دخول القدس إلا في حال قدمت طلب وحصلت على تصريح من الجانب الاسرائيلي وعادة يمنح التصريح لسبب طبي أو مرافقة مريض ويُعطى بعد تحديد اليوم وساعات الدخول والخروج من القدس.   

وفعلا في يوم والد عبير كان مريض ومتواجد في مستشفى داخل القدس وعبير حصلت على تصريح للمرافقة

محمد: شفت على الفيسبوك ابوها موجود في مستشفى المقاصد الي هي في مدينة القدس هي مستشفى عربي موجودة في مدينة القدس، فبتعرفي انه عبير صعب عليها تيجي على مدينة القدس وانه ماخدين تصاريح انهم يدخلوا وأبوها كذلك، فاتصلت معها طوالي 

عبير: وتاني يوم كان عندي في المستشفى، حامل هيك شاب داخل علينا حامل علبة شوكلاتة كبيرة وقعد وقضى يوم كامل معنا ضل للمسا معي

وبلشت من هون بلشت القصة

رند: بس انتي شكلك كتير متذكره تفاصيل

عبير: ضحكت آه.. متزكرة قصتنا كتير بالتفاصيل مش زابطة انساها بالعكس بتعلق فيها كتير بحبها

رند: من هون بدات قصة الحب، من القدس.. 

عبير: كان يعرف اني بحب البحر كتير، فاخدني مشوار وقتها على البحر، واحنا واقفين على الصخرات حكالي انا بحبك، وانا قلت له انه عندي نفس المشاعر انه انا كمان بحبه اظن كانت ثواني بس لحظة كل واحد فينا يعبر للتاني عن حبه وانقلبت المشاعر كانه صارلنا سنين بنحب بعض وبنعرف بعض كحبيبين  

حسيت بدي هذا الاشي، كأني كنت استناه مع اني ما كنت استنا، وبلشت دنيا تانية، وصار قديش انا برتاح مع البحر برتاح مع محمد نفس الإشي

اه انا حكيت لاهلي وفعلا هو الموضوع اتطور لرسمي، ليوم يومين بعدين وقف الموضوع

الي هو بلش الرفض هون ووقف موضوعنا ل8 أشهر، يعني 8 أشهر على اقل نسمع كلمة مستحيل، مستحيل تاخذ إنت وعبير بعض

فصار في عندهم الهاجس أنا من رام الله وهذا الاشي رح يسبب لهم مشاكل وعبء مادي لابنهم، وبخافوا انه تنسحب منه الهوية، أو يصيرفي معه مشكلة في الهوية أو أي اشي

ويمكن هذا نوع من الفصل العنصري المخيف الي فرضه سلطة الاحتلال علينا، والي صار هاجس عند ناس كتير، لاء انا بخاف ابني يخسر هويته ولا انا يصير عندي ضرر، بدل ما انت اتروح تاخد وحدة من رام الله، هيهم مالهم معبا بنات فلسطينيات بالقدس في ناس فعلا بمشوا في هذا الاشي وبخففوا وجع راس وغلبة ومشاكل كتير اقتصادية ونفسية واجتماعية وكتير قصص. و في ناس بيكملوا واذا بتظبط معهم أو ما بتظبط واحنا كنا من هذه الحالات

وانا لو حسيت في شك انه محمد متردد واحد بالمليون كان بنهني العلاقة، بس هو كان متمسك في مليون بالمية  وكان مفهم اهله انا ما باخد الا عبير

وضلينا احنا 8 أشهر ،حرب بناضل عشان ناخد بعض الحرب ما كان في اشي مباشر، وكان الحرب مع محمد واهله. 

رند: طبعا أنا بحكي معك وقلبي بدق (بنضحك) لانه انا كمان بعيش نفس التجربة، فحاسة اذا بسمع تفاصيل أكثر يا بتخوفني 

عبير: لا لا انشالله ما بتخوفك

رند: لأنه قلتلك أنا كمان شريكي هوية قدس وأنا هوية ضفة يعني أنا كمان بدي اسمع اشوف شو صار بعدين 

عبير: لا  ما احنا اخذنا هذه الخطوة، معنى احنا جبارين ومقاومين، احنا عارفين شو اللي هناخده مجرد اخدنا القرار واتجوزنا أكيد بنتحمل أي اشي تاني

رند: وبعد 8 أشهر خاضوا فيها عبير ومحمد تفاصيل مجبرين يعيشوها بين قلق ورفض وحب وخوف.. بالنهاية صار في أخبار حلوة  

عبير: بعتلي مسدج قالي بدي رقم ابوكي، بحكيله ليش بدك رقم بابا، بحكيلي أبوي بدوا بحكي معه بكره، بيحكلي انه كل شي تمام واهلي وافقوا واهلي بده يجيوا زيارة يتعرفوا بس يتعرفوا على اهلك.. 

أنا نزلوا دموعي دغري وفعلا اتصلوا واخدوا موعد.. وهم قاعدين حكوا انهم كتير ارتاحوا في القعدة فيلا نقرأ الفاتحة يلا نقرأ الفاتحة وقرأوا الفاتحة وحددوا موعد للخطبة

كانت حفلة جميلة كتير، ورقصنا وانبسطنا 

(بريك – Break)

رند: اتجوزوا.. وعبير عاشت في الفترة الأولى بالقدس بدون تصريح من الجانب الإسرائيلي، يعني كانت  تمر عن الحواجز الاسرائيلية مُخاطرة ولو انمسكت العقاب إلها ولمحمد بسحب السيارة ودفع مبالغ مالية عالية واعتقال قد يصل لسنوات  

عبير: اتجهز بيتي… وانا بس روحت شفته مرة وحدة فقلنا أوك هذه الشقة تمام تمام واخدناها. وبعدين لما صار ينزل العفش وأدوات الكهرباء أو إشي أنا مش موجودة أنا مو معي تصريح فكان محمد واصحابه أو قرايبه هم الي يساعدوه في التنزيل وهيك

انا سافرت على شهر العسل، ورجعت يعني بعد عرسي بشهر لشفت البيت ودخلت بيتي وانا ما معي تصريح. يعني أنا برده رجعت وأنا ما معي تصريح ودخلت بيتي وانا ما معي تصريح. فأنا ضليت شهر كامل امرق عند حزمة تهريب، بتظبط انهم ما يوقفونا، مع كل المخاطر وكل الرعب والخوف كانت تسلك معنا يعني ما بنعرف كيف بس مكانش إشي لا كان آمن ولا مريح وفي اله تبعات كتير سيئة…

كان الخطر والاشي الأسوأ بالنسبة إلى كعروس جديدة أو كبنت ان اهلي ما كانوا بدخلوا عندي، ولا صاحباتي بدخلوا عندي يعني ما حدا اجى عندي، يعني هذا البيت ما حدا دخلو. كانت متعبة كتير، الحياة بالقدس متعبة. 

فضلينا شهر كامل هيك، بعدين شفنا انه هاي مش عيشة… فإحنا مضطرين نلجأ للخيار التاني، والي هو قبل الزواج ما كان خيار نهائياً الي والي هو كفر عقب

رند: كفر عقب، تعتبر حل لكثير من العائلات المقدسية والأزواج مثل عبير ومحمد، هذه المنطقة جغرافياً تابعة للقدس وتحت إدارة الاحتلال الاسرائيلي لكن فصلها جدار الفصل العنصري والحواجز العسكرية عن القدس، وما زال بإمكان المقدسيين العيش فيها والحفاظ على هوياتهم المقدسية. يعني محمد بعيش فيها وبحافظ على هويته وفي نفس الوقت عبير كمان بتقدر تعيش فيها وما بتحتاج تصريح لدخول القدس.

لكن هذا الحل مش مثالي كما يبدو.. هذه المنطقة صعبة الحياة فيها.. مساحتها صغيرة وفيها كثافة سكانية عالية.. بدون بنية تحتية وخدمات عامة وصحية.. في المقابل السكان بيدفعوا ضرائب عالية للحكومة الاسرائيلية على خدمات غير متوفرة أساسا.

محمد: طبعا الي بدخل كفر عقب ببين انه هذه المنطقة من العشوائيات، بنايات ناطحات سحاب فشي بنية تحتية زي العالم 

مادياً طبعاً إنو مرهق، احسبيها انا هلا بشتغل في القدس اذا بدي انزل على القدس على شغلي بدها تلكفني السيارة من لا يقل عن 70 – 100 شيكل باليوم ، والواحد بمشي كتير كيلومترات واذا مسكرين أصلاً المنطقة هاي بدك تلف عن حاجز ثاني أبعد ب 50 – 60 كيلو، فانا بطبيعة عملي كأستاذ المفروض انا بروح على المدرسة أهون على الطلاب واذا عندهم مشاكل انا بدي احلها بروح بدي حدا يحللي مشاكلي

(محمد بضحك) مرة كان في عرس لما سكنا في كفر عقب بشهر بتذكر كان في عرس لقريبتي في القدس أو عيد أضحى.. فرحنا ع الحاجز اسمحيلي احكيلك بهدلتنا المجندة انه مسكت ممكسك ..انا مرتي هوية ضفة وبدون تصريح ،  بهدلتني وغابت ربع ساعة ونادت كل الحاجز، واجت حكت بديش اسويلك مشكلة يلا روح وارجع على الدار فاحنا رجعنا بس ما رجعنا على دار، لفينا من حاجز تاني الي هو مدخل ثالث للقدس .. وكلشي تمام 

(صاروا يضحكوا عبير ومحمد)

عبير: ما عنا مشكلة ما بنستسلم  بنلف من أي حاجز

محمد: بالنهاية هذا احتلال، إذا حكولك إشي لف… بالنهاية هو احتلال يعني ما بده مصلحتنا لا انا بدي انبسط انا ومرتي بدنا نطلع،  بدنا انعاند هذا الاحتلال 

رند: وفي نفس الفترة قرروا عبير ومحمد ينجبوا أول طفل…وبدأ التعامل مع مجموعة طويلة ومعقّدة من القوانين واللوائح الاسرائيلية، والي غالبًا ما بتكون معروفة أو مفهومة للمقدسيين، بس النقطة الأساسية أنه عشان يحصل الطفل على هوية مقدسية لازم عبير تولد داخل القدس…

عبير: انا في ولادتي الأولى لأنها أول تجربة كنت على اعصابي دايما، لانه ما كنت عارفة لازم اولد وانا ما معي تصريح نهائي، بس اخد تصريح لما يكون عندي موعد بالمستشفى وبيعطوني تصريح محدد بيوم واحد واكون في انتظاره، انه عبال ما يطلع يجيب لي اياه محمد فاستأذن دغري من شغلي واضل طالعة على موعدي

في الحمل الاول كان في خوف كتير كبير، انه أنا دايما بدي على الموعد وانه يكون معي تصريح، ولوقت الشهر الأخير أعطوني اسبوعين في الشهر التاسع تصريح وطلعت اخواني معي كمرافقة عشان يكونو عيلتي موجودة معي، برضه هاي كنت خايفة منه، كانه يضلوا يحكولي اخوانك شباب شو بدك فيهم احكيلهم لا بدي اخواني وبدي اياهم يكونو معي،و يشوفوا أول بابي إلي، ولاول حفيدة النا يكونو معي، فكنت اطلع من تصريح الطبي في آخر شهر طلعت لاخواني،

( ايليا بتصحى و بيحصل حوار صغير: مرحبا إيليا… قولي مرحبا… هيها ايليا قاعدة معنا.. هذا الحكي عنك انا بحكي عنك) 

عبير: ايليا عمرها سنة وسبعة أشهر، وماخذه من اسمها كتير أنا هيك دائماً بحكي إنه معنى القدس وهي ماخدة جمال القدس وماخذة كبرياء القدس وماخذة عنفوان القدس وماخذة مشاكسة القدس يعني ماخذه كلشي بصير في القدس

رند: وسط كل المشاعر والسعادة بوجود إيليا وحصولها على هوية القدس.  لكن الوضع الحالي  لعبير ومحمد مازال صعب 

والحل الوحيد في حالتهم وللخروج من أزمة العيش في كفر عقب هو تقديم معاملة لم شمل لعبير، اللي المفترض هذه المعاملة تمكن عبير من الحصول على الهوية المقدسية.. بس دقيقة أوضح أكثر، صح هذا قانون اسرائيلي موجود ولكن تم وقف ومنع لم شمل العائلات الفلسطينية في عام 2003، و للمفارقة حينها أُصدر القرار تحت عنوان “قانون ساعة” وهذا القانون مستمر وتتوسع بنوده منذ 17 سنة لليوم 

ومن عام 2003 أصبح تقديم معاملة لم الشمل يعني في المقابل إعطاء تصريح سنوي فقط، لحاملي هوية السلطة الفلسطينية 

بشكل عام الحكومة الاسرائيلية تبرر قانون منع لم الشمل وقوانين مشابها بذرائع أمنية، لكن هو في الحقيقة جزء من صراع ديموغرافي ممتد بين الطرفين بتحاول إسرائيل فيه تزيد من صعوبة زواج الفلسطينيين للحد من زيادة أعدادهم 

محمد: رافضين طلبات لم الشمل، بس الي احنا بنساوي يصير عند عبير إقامة وهو تصريح مثلا دخول للقدس وداخل حدود مدينة القدس ل 24 ساعة وهذا الإشي بتجدد سنوي

بتعبي طلب مبدئي بتحكي عقد الزواج الاسرائيلي معلومات عني وعن عبير، وبعد كم شهر بجيلك بالبريد موعد بعد أشهر في وزارة الداخلية وموجود في هذا الطلب كتير كبير، كتير في معلومات لازم تعبيها وكتير اوراق لازم اتلميها من شغلي من البنوك… عبير كمان طلبوا منها اطلع شي من الداخلية من السلطة كتير شغلات لازم تطلعيها منها حسن سلوك، وكل هذه الأمور مكلفة ماديا ومرهقة نفسيا 

رند: وحصلت بالنهاية عبير على التصريح اللي بتجدد سنوياً وهم لسا عايشين في كفر عقب، ولكن على الأقل بتقدر تدخل القدس مع محمد وإيليا، مع أنه التصريح يعني ورقة عبور للقدس لكن مع شروط سلك طرق وحواجز إسرائيلية محددة  وتوقيف وتفتيش وتضييق لساعات الدخول والخروج من القدس. 

وبعد سنتين في شهر نيسان 2017 كانوا عبير ومحمد متحمسين وبانتظار المولود الثاني    

عبير: آرام ولادته كانت اكشن يعني حدث من نوع آخر، اللي هو كنت نايمه في البيت في كفر عقب وولدت أو بلشت المخاض بسموها أو نزلت مية الراس، فصحيت زوجي بسرعة واتصلنا في الدكتور بسرعة وقالوا انه لازم اطلع هلا على المستشفى، انا في كفر عقب والمستشفى في القدس، طبعاً أنا كنت اصرخ في هذا الوقت كان الوجع الي لا يوصف، كنت صراخ صراخ  كل ما تجيني كل طلقة ووصلنا حاجز قلنديا كان مأزم جداً فصار لازم جوزي يلف عن حاجز حزما. كان الوقت كتير صعب واضل.. وكان مرعب بالنسبة الي جد كان في فيلم رعب

يعني أنا كنت احكي لدكتوري انا عم بموت يعني انا عم بموت أنا حاسة رح اموت قبل ما أوصل المستشفى، والدكتور كان كتير متوتر وكل ثانية يحكي مع محمد إنو وين وصلتوا وين صرتوا؟ وصلتوا الحاجز؟ وهو بكونوا زي مسلكين للسيارات المفروض انصف على الدور، بس محمد طلع عنهم راح على مسلك ثالث

محمد: اجو لجنود.

عبير: هجموا..

 (محمد بدخل يشرح وضع الحاجز: شو بتساوي إنت بالعبري)

عبير: فأنا صرخت (ضحك) انا بتذكر انا طلقت أنا صرخت محمد طلع الوراق، وأنا كنت بصرخ مش فاهمة أي إشي بصراحة أنا ما بفهم عبري فهو جوزي اللي يترجملي. هم يحكوا معه باللغة العبرية وهو عم بحكيلهم انه هي عم تولد وهم شايفين كيف شكلي فانا شفت محمد بطول لوراق صرت اصرخ اجت طلقة انا جدا موجوعة مش فاهمة شو بصير انتو لسا بدكم وراق فقلت لاااء صرت اصرخ. شافو هويته بعدين فتحولنا الحاجز ومرقونا. كان الاشي كتير مخيف، كتير متعب، انا بالنسبة الي كتير مؤلم، بس الحمدلله مرق، مرقنا.

محمد: جبنا آرام

عبير: جبنا آرام

محمد: آه طبعاًً صعب جدا، هذه التفاصيل الي بدو يخوض تجربة انه يتزوج من الضفة والعكس بدو يخوض هذه التفاصيل يعني بدو يخوض تفاصيل حلوة وتفاصيل صعبة جدا، طبعا بتذكرها لبعدين اذا مرت بسلام زي كيف احنا بتذكر هذا الموضوع طبعا بتأثر حتى لو هلأ حتى لبعد سنة متأثرين في الموضوع.

عبير: بتمنالك عشان (تضحك) عشان حكتلي ما اكون عقدناكي من قصتنا، بس الحلو الواحد بضل يتذكر الأشياء، قديش الشي صعب، وقديش بنتأثر في هلأ بس آه التجربة كانت صعبة كتير وقدرنا وكنا قدها ومرقنا الحمد لله. 

كلنا بنعاني من نفس الإشي بس انه حلو كله مشترك كلنا بنتحدى، يعني كنت قبل الناس تيجي تحكيلك بتتفلسفوا أو بنزيدها لما بنقولك آه الزواج مقاومة، لا مزبوط احنا عنا الفلسطينيين زواجنا مقاومة، اولادنا مقاومة، لما انا اروح بخلف وبمرق حواجز وبعمل ومصرة ولادي بدهم ياخدوا حقهم وبدهم ياخدوا هويتهم هذا نوع من أنواع المقاومة تبعيتنا، فإحنا مش بنتفلسف ومش بنزيدها الحمد لله كل شي عندنا مقاومة وقادرين ومكملين ومستمرين.

شهد:  هذه الحلقة من “بحب” من إعداد رند خضير، التصميم الصوتي والتأليف الموسيقي لمصمم الصوت محمد خريزات. شكر كبير لكل طاقم الفريق للدعم التحريري، دانا بالوط، هبة فيشر، شهد الطخيم، نادين شاكر، مديرة الإنتاج هبة عفيفي وأنا شهد بني عودة مضيفة ومحررة البرنامج.

برنامج بحب من إنتاج شبكة كيرنينج كلتشرز، وثائقياتٌ صوتية من أنحاء الشرق الأوسط تنطلق من الحب بكل أنواعه. 

طلب صغير من كل مستمعينا، إذا حبيتو الحلقة شاركونا تقييمكم واتركوا لنا رأيكم. التقييم والرأي بيساهم كتير في إن الناس تلاقينا على منصات بودكاست أكتر. وإذا حبيتو الحلقة شاركوها من أصحابكم، خصوصاً الأصدقاء اللي لسه ما اكتشفوا عالم البودكاست. احكوا لهم عن عالم التدوين الصوتي وعن القصص المتنوعة وعن المحتوى اللي ممكن يلاقوه في هاي المنصات. شكراً للاستماع وإلى اللقاء في حلقة جديدة من برنامج بحب. 

(تمت – إعلان)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *